الأخبار
أرسل الى صديق طباعة Share article
الطب الشرعي: معظم ضحايا مجزرة الحرس والنصب سقطوا بطلقات
آخر تحديث : Monday 09 September 2013   14:18 مكة المكرمة

كشف تقرير صادر عن إدارة الطب الشرعي في مصر أن معظم ضحايا مجزرتي دار الحرس الجمهوري والنصب التذكاري سقطوا بطلقات نارية في الرأس والصدر والبطن.

ولم يشر التقرير إلى نوع السلاح المستخدم في قتل ضحايا المجزرتين في الوقت الذي وجهت النيابة المصرية تهمة الضلوع أو التسبب في المجزرة الى عدد من قياديي الاخوان المسلمين.

وكان حزب الحرية والعدالة  المنبثق عن جماعة الإخوان المسليمن وأعضاء من مجلس الشورى الذي حله الانقلاب العسكري كلف الشهر الماضي فريقا قانونيا دوليا بالتحقيق في الأحداث التي شهدتها مصر منذ عزل الرئيس محمد مرسي، وخاصة ما نتج عن فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة بالقوة من سقوط آلاف القتلى والجرحى، وتقديم المشورة القانونية بناء على القانون الدولي والدستوري.

ويضم الفريق شخصيات قانونية دولية، منها المدعي العام السابق في بريطانيا اللورد كين ماكدونالد، والمحامي البريطاني المختص في حقوق الإنسان مايكل مانسفيلد وهما مستشاران لملكة بريطانيا، والمحامي الجنوب أفريقي ومقرر الأمم المتحدة لحقوق الإنسان السابق جون دوغارد.

وسيباشر الفريق عمله بالتحقيق في ادعاءات بوقوع جرائم ضد الإنسانية ارتكبتها السلطات المصرية منذ الثالث من يوليو/تموز، وبحث إمكانية محاكمة مرتكبيها أمام القضاء الدولي والمحلي.

من جهة أخرى، قالت والدة الصحفية حبيبة عبد العزيز التي قتلت أثناء أحداث فض اعتصام رابعة العدوية إن ابنتها استُهدفت من قناص أثناء تصوير وتوثيق أحداث فض الاعتصام.

وأضافت في لقاء خاص مع الجزيرة مباشر مصر أن تقرير الطب الشرعي أكد وفاتها نتيجة الإصابة برصاصة نافذة بالقلب.

وحملت والدة حبيبة المسؤولية الكاملة عن مقتل ابنتها للفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع.

الى الأعلى
  تعليقك على الموضوع:
الاسم:*
البريد الإلكتروني:
عنوان التعليق: *
محتوى التعليق: *
(*) هذه الحقول مطلوبة